علي عبدالله صالح حيا الأمر الذي سنتحدث عنه مع هذا السؤال، حول السؤال المطروح مؤخرًا حول حياة رئيس الجمهورية اليمنية الأسبق، وما هي صحته، ويذكر أن علي صالح هو أطول رئيس حكماً. وهو ثاني أطول حكام اليمن بين حكام الدول العربية.

علي عبدالله صالح حيا

الجواب على السؤال هو علي عبدالله صالح حي هي لا، ليس على قيد الحياة، وقد قُتل وتوفي على الفور، وأوردت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام هذا السؤال لظهور شخص مثله، لذا فإن وفاته موضع تساؤل من حين لآخر، بحسب مصادر يمنية. وقال إن الرئيس السابق علي عبد الله صالح قتل على يد جماعة أنصار الله بعد اصطدامهم بقافلته وقتل عدد من مرافقيه.

وبحسب ما ورد تم نقل الجثة إلى أكثر من مكان بطرق مختلفة، وربما يتزامن ذلك مع إعلان نجل الرئيس اليمني السابق أحمد، الذي أكد مقتل والده في المنزل وهو يحمل بندقيته ويدافع عنه. نفسه، ثم تم نقله على عكس الرواية التي ذكرت أن الرئيس صالح قتل أثناء توجهه إلى منطقة سنحان جنوب صنعاء.

شاهد أيضاً إبعاد يمنيين من جيزان ونجران

تفاصيل حول جثة علي عبد الله صالح

وأوضح الطبيب الشرعي في تقريره عن جثة الرئيس اليمني الأسبق، أن التحليل الأولي من منظور القانون الجنائي للجسم، بناءً على المعطيات والأدلة، يتعلق بما يلي

  • آثار الدم على ملابس الجثة ليست جديدة وجافة، مما يشير إلى أن الجثة لا تقل عن 5 ساعات، وهذا دليل على أن الإصابة كانت قبل التصوير.
  • يشير وجود جزء من الدماغ متصل بالسقف بدون آثار للدم إلى أنه بعد فترة من الإصابة توضع الجثة في السقف وتوقف نزيف الرأس وظل ملفوفًا في السقف لفترة طويلة حتى الدماغ. تجمدت وأصبحت مرتبطة.
  • على الوجه، وخاصة الجزء الأيمن، بقايا شظايا صغيرة، مما يوحي بأن الجثة كانت في وضع دفاعي، ما يعني أنها قُتلت أثناء المواجهة.
  • وجود إصابة خطيرة في الجمجمة من رصاصة متوسطة الحجم مما يوحي بأنها أطلقت من زاوية أعلى الجسم ومن مسافة قريبة.
  • يؤكد عدم وجود دم على الرأس والوجه أنه تم التنظيف والمسح بالشاش.
  • وجود شاش ودماء في بطن الجثة مما يشير إلى إصابة في النصف الأيسر من البطن والتي قد تكون السبب الرئيسي للوفاة وقد تكون إصابة الرأس قد حدثت بعد الوفاة والغرض منها كشف الجثة .
  • يذكر أن علي عبد الله كان في موقف دفاعي أثناء الجريمة وأن جريمة القتل سبقت إطلاق النار بما لا يقل عن 5 ساعات.

تفاصيل مقتل مصطفى الغراوي في اليمن

أهم المعلومات عن علي عبدالله صالح

ولد علي عبد الله صالح في 21 مارس 1947 وقتل في 4 ديسمبر 2024. وهو الرئيس السادس للجمهورية العربية اليمنية من أوائل عام 1978 حتى عام 1990. كما أصبح أول رئيس لليمن بعد توحيد شمال وجنوب اليمن. يشار إلى أن عهد علي صالح في اليمن هو أطول فترة حكم في اليمن وثاني أطول فترة حكم بين الحكام العرب. كما تنازل في 27 فبراير 2012 م. وصل إلى السلطة بعد اغتيال الرئيس أحمد الغشمي، بعد استقالة عبد الكريم الأراشي وتوليه رئاسة البلاد، ووصف نظامه بأنه حكم كليبتوقراطي.

واندلعت عدة احتجاجات ضد حكمه عام 2011، منها ثورة الشباب اليمني، وسلمه السلطة بعد عام من الاحتجاجات في إطار “المبادرة الخليجية” الموقعة بين المؤتمر الشعبي العام وأحزاب المؤتمر المشترك، بما في ذلك تسليم السلطة. وتولى الرئيس صالح السلطة بعد إجراء الانتخابات البرلمانية، كما تم التأكيد على حصانة صالح. كما أقر مجلس النواب اليمني قانون الحصانة واعتبر قانونًا سياديًا لا يمكن الطعن فيه.

احجز موعدًا في سفارة اليمن بالرياض بالخطوات التفصيلية

الى هنا؛ وصلنا إلى ختام هذا المقال عن السؤال المطروح هل علي عبد الله صالح حيا والجواب لا، ليس حيا وقد قتل حيث علمنا بأهم تفاصيل جثة الرئيس السابق بالإضافة إلى أكثرها. معلومات مهمة عن حياته الشخصية والعملية وسيرته في عهده واستقالته.